كتابات وآراء


الخميس - 11 يوليه 2019 - الساعة 11:19 ص

كُتب بواسطة : علي ثابت القضيبي - ارشيف الكاتب


@/ ستظلٌ حادثة طائرة اليمنية الأخيرة كابوساً يؤرق مضاجع ركابها لأمدٍ ، فهي كارثيةٌ بكل المقاييس ، وهذا لولا لطف الله وحنكة طيار الرحلة .. بعدها توقعنا أن تتدارس السلطات أمر طيراننا وبشكلٍ جدي ، وأن تخرج بحلولٍ تضمن سلامة الأرواح المفروض عليها السفر حكراً على هذه الطائرات ، وتضمن عدم تعرٌض بلدان الهبوط لكوارثٍ هم في غنىً عنها .. ولنتخيّل لو وقعت الطائرة فوق مناطق فيصل أو الدقي أو غيرها من مناطق المرور للهبوط !!

@/ في بلادنا ، كلٌ الأمور تسير بالفهلوة ، وكلها تصبٌ في مصلحة شرذمةٍ من اللصوص الأفاقين والنافذين في السلطة ، أو بالشراكة مع الخارج ومن نفس التشكيلة - كما في حالة اليمنية - ولو كان ذلك على حساب أرواح الالاف من الشعب ! فلايهمٌ ، والمهم أن يُثري ويزيد هؤلاء الأفاقين واللصوص في الثراء !

@/ في حالة اليمنية ، وبعد إبتلاع طيراننا الجنوبي ( اليمدا ) ، وبعد تشريد كل كوادرها وفنييها ، ودمجها مع اليمنية المملوكة مناصفة تقريبا مع دولة أخرى ( تصوّروا ) .. فقد حدثني وزيرٍ جنوبي سابق أن مدير اليمنية السابق ( الكابتن عبدالخالق القاضي ) وهو قريب الرئيس المثلج عفاش ، فقد كان يذهب اليه بسجلات حسابات موارد اليمنية الى بيته ليبحثها معه والى أين تُوجّه !! إذ لادخل لوزارة المالية أو الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبات أو سواه بهذه الشركة ! أي وكأنها إقطاعية خاصة بالرئيس وذويه !! ولذلك أوضاعها رثةٌ ، وفي عهد جنرالنا العتيد الوضع أكثر سوءًا ورثاثة .

@/ شعبنا منهكٌ إقتصادياً ، وهو في ذيل أفقر دول في العالم ، مع كل ذلك تذاكر اليمنية من أغلى أسعار التذاكر في العالم ! كما ولا إعفاءاتٍ حتى للرضّع والمواليد ، وفوق ذلك خدماتها بين الأكثر سؤاً في العالم ، وإسألوا في هذا كل من سافر على ظهر شركات طيران أخرى ، بل حتى مواعيد حجزها غير دقيقة ، ومثلها مواعيد الإقلاع وما الى ذلك ، وكلٌ ذلك لم يحرك ساكناً لدى الجهات المسؤولة عن هذا الطيران !!

@/ ربما يعتبرني البعض متحاملاً على طيران اليمنية ، كلا والله ، ولكن فعلاً أوضاعها رثة ، وخدماتها وصيانتها وشكلها أكثر رثاثة .. وهنا أُقسم بالله العظيم أن شقيقة برلماني جنوبي كبير ، وهي وقورة ومحل ثقةٍ ، وقد إلتقت عائلتينا في القاهرة العام المنصرم ، وحدثتنا أن مهندساً أرضيا معروف لها ومن منطقتها ، وقد حدثها أن طيراننا هذا يسير بالبركة ، وقال لها هل تصدقين أننا في حالاتٍ إضطررنا الى إستخدام سلك معدني عادي لتثبيت أشياءٍ في المحرك !!

@/ ياهؤلاء .. إفتحوا الأجواء للطيران الٱخر المنافس ، فأرواح الناس ليست لعبة ، وتقاسم ممكنات إقتصاديات البلاد بينكم بالمحاصصة هو عمل جائر ، أقصد مثلاً : ريع إيرادات اليمنية لحساب فلان وعلان من كبار اللصوص والنافذين ، وإننا إن أوقفناه سوف ندخل في متاعب و .. و .. ، وماهكذا تدار البلدان والدول قبح الله وجوهكم جميعاً ..

@/ هنا ، أذكركم بواقعة لهث خليفة المسلمين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وبثوبٍ ممزق خلق ناقة تاهت من بيت مال المسلمين ( الخزانة العامه ) ، وكل ذلك مخافة الله أن يحاسبه ويعاقبه على ضياعها يوم القيامة !! وأنتم تنهبون وتتقاسمون كلٌ مال المسلمين وثرواتهم ونفطهم و .. و .. وتوزعونها على أبنائكم وصحبكم ولاتخشون الله وعقابه وحسابه !! ويحكم .. أيٌ كوارثٍ وبلاءٍ أنتم ؟! قاتلكم الله دنيا وٱخرةٍ ياأسوأ خلق أهل الأرض .