كتابات وآراء


الخميس - 22 أغسطس 2019 - الساعة 03:35 م

كُتب بواسطة : محمد عباس ناجي الضالعي - ارشيف الكاتب


أنظار الشعوب العربية الجنوبية في هذه اللحظات ليس شاخصة إلى مدينة جدة السعودية حيث ستجري المفاوضات بين قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي وما يسمى بالقيادة الشرعية الفاشلة والمهزومة لأن هذه المفاوضات تهدف إلى جعل قيادة الانتقالي تقدم تنازلات من انتصارات شعبها على أرضه التي حققها بدمائه وتضحياته الجسيمة ولن تكون عامل حاسم في تقرير مصيره.

ولهذا أن أنظار شعبنا في هذه اللحظة التاريخية شاخصة إلى موطن حضارته القديمة وموطن انتصاراته على مر التاريخ محافظة شبوة الباسلة ليراها وهي تصنع انتصاراً جديداً له سيكون حاسم ومفصلي في تقرير مصيره ونيل حريته.. وذلك من خلال تخلصها من بقايا قوات احتلال نظام صنعاء ويسطر أبناء شبوة على كل شبر من اراضيهم الطاهرة.. فهم بهذا العمل الوطني الهام سيثبتون للعالم أجمع أن شعب الجنوب حسم أمره في تقرير مصيره.

فهل تفعلها شبوة وتحسم مصير شعبها وتكتب على سفر تاريخه إنها مثلما كانت في الماضي أرض أمجاد أجداده الاوسانيين و القتبانيين واليزنيين.. وإنها مازالت حتى اليوم أرض امجاده دون منافس؟.