كتابات وآراء


الأربعاء - 18 أبريل 2018 - الساعة 06:18 م

كُتب بواسطة : د. ياسين سعيد نعمان - ارشيف الكاتب


ينعقد في لندن هذه الأيام مؤتمر دول الكومنولث - رابطة الشعوب التي كان لها علاقة مع بريطانيا فيما عدا دولتين فقط . وهو اتحاد طوعي تكون في العام ١٩٣١، ويضم ٥٣ دولة موزعة على كل قارات العالم ..ويتنوع من حيث الحجم بين دول تشكل بحد ذاتها قارات (استراليا) وشبه قارات مثل الهند ، وكندا . ونيوزلندا. وأخرى جزر صغيرة ، منتشرة في الكاريبي ، وتتعايش من حيث الثقافة كماليزيا، وباكستان ، وبنجلاديش، وسنغافورة ، وقبرص ، ونيجيريا ، وبيليز ، وإيرلندة، وبريطانيا .
يرأس رؤساء الدول وفودهم الى هذه المؤتمرات التي تعقد كل سنتين .
اللغة الرسمية هي الانجليزية .. وتتمسك دول الكومنولث بهذا الإتحاد الذي تعرض منذ تأسيسه لاختبارات كثيرة على الصعيد السياسي والتجاري والعلاقات الدولية بما في ذلك التحاق بريطانيا بالاتحاد الأوربي .
يمثل المؤتمر الحالي أهمية خاصة على صعيد استعادة مكانة الاتحاد في تنظيم العلاقات التجارية بين الدول الأعضاء ، ولا شك أن خروج بريطانيا من الاتحاد الاوربي العام في مارس من العام القادم سيفتح آفاقاً لإتفاقات ذات طبيعة مرنة لا تقيدها شروط الاتحا الاوربي .
ينتظر الجميع بقدر كبير من التفاؤل ما سيتمخض عنه هذا اللقاء الكبير من نتائج قد تسهم في استعادة الحيوية في مجال تنشيط العلاقات بين دول الاتحاد .
على فكرة لم تلتحق أي دولة عربية بهذا الاتحاد على الرغم من توفر شروط الالتحاق ، كما أن العلاقات الثنائية لبعضها مع بريطانيا وغيرها من دول الاتحاد مستقرة وتنمو على نحو متزايد بالمقارنة مع بعض دول الكومنولث .