كتابات وآراء


السبت - 28 أبريل 2018 - الساعة 05:27 م

كُتب بواسطة : رائد علي شائف - ارشيف الكاتب


لم أكن اتوقع حجم الردود الإيجابية لمقالي الاخير الذي حمل عنوان "الجنوب والتحالف العربي..القبقبه للولي والفايده للقيوم"

إشادة غير مسبوقه كشفت لنا حجم الغبن الذي بات يشعر به كل مسؤول ومواطن جنوبي على حدا سوء من بعض الممارسات السلبية للاشقاء ..!

وفي حقيقة الأمر تعزز الاعتقاد بأن بالونة الإطراء التي ننفخها نحن الجنوبيين صباح مساء أوشكت على الانفجار ولا ينقصها غير دبوس واحد يصطدم بجدارها الرقيق لنسمع دوي صوتها في مختلف الأرجاء، وحينها لا يكون الصوت لمجرد بالونه فقط وانما كهزة أرضية تفقد الجميع توازنهم فوق جغرافيا الجنوب..!!

لوجه الله.. على التحالف ان يتدارك الأمر قبل فوات الأوان.. فنحن والله نحبهم ونقدر تضحياتهم ونتسابق للموت في سبيل حفظ أمننا وأمنهم الوطني.. وعدونا وعدوهم واحد متمثلا بالتمدد الشيعي الطائفي الذي يهدد أمن المنطقة والخليج، والجنوب لن يكون إلا في الصف العربي الاسلامي مدافعا عن الأرض والعرض والدين والعقيدة مهما كلفنا ذلك من ثمن.. فقط وفقط الوفاء يقابله الوفاء امتثالا لقوله تعالى:(وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان). صدق الله العظيم.

ما كتبناه يصب جملة وتفصيلا في صالح التحالف العربي وليس كما فهمه البعض بأنه ضدهم .. فأقلامنا لن تكتب إلا بما يمليه الضمير ويدافع عن الجنوب وكل من يقدم الخير للجنوب وفي مقدمتهم دول التحالف.. ومع ذلك.. الاخطاء والسلبيات سنستمر في تعريتها إن وجدت ولن نصمت على أي شيء يمس كرامة وسيادة شعبنا الجبار أو ينتقص من تضحياتنا العظيمه

والله من وراء القصد