كتابات وآراء


الإثنين - 07 مايو 2018 - الساعة 06:54 م

كُتب بواسطة : نجيب يابلي - ارشيف الكاتب


كان الخميس الماضي الموافق 3 مايو 2018م يوماً بهيجاً بكل المقاييس، والذي شغل ساعات نهاره ومسائه المجلس الانتقالي الجنوبي، حيث ظهر للرأي العام في الداخل والخارج أنه على الأرض، حيث دشن فعالياته احتفاءً بالذكرى الأولى لتأسيسه، حيث تم الإعلان (أي إعلان عدن التاريخي) يوم 4 مايو 2017م، وتفويض اللواء عيدروس الزبيدي بتشكيل قيادة جنوبية، وبعد ذلك بأسبوع تم الإعلان يوم 11 مايو 2017م عن تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي. برز التحدي الأكبر لقيادة وقواعد المجلس أننا هنا على الأرض في عدن، وتحرك الرئيس عيدروس وأركان قيادته بكل ثقة إلى التواهي، حيث وضع إكليلا من الورد على ضريح الجندي المجهول، وعزفت الفرقة الموسيقية العسكرية النشيد الوطني، وتفقد الرئيس عيدروس مرسى الشرف، وتمت كل العملية بمهنية عالية. انتقل الرئيس عيدروس وأركان قيادته إلى ملعب المعلا والحضور الجماهيري الكثيف، وتدشين المهرجان الكرنفالي البديع، وألقى الرئيس عيدروس، بعد ذلك أو أثناء ذلك، كلمة تاريخية استغرقت (15) دقيقة، وحصلت على نسخة منها من مكتبه بالتواهي. خطاب الرئيس عيدروس وجد استحسانا وصدى طيباً على كل المستويات في الداخل والخارج، وقد بعث الأكاديمي المعتبر د.صلاح سالم، أستاذ الجغرافيا بجامعة عدن، من موقعه في شبكة التواصل برسالة واتس.