كتابات وآراء


الثلاثاء - 29 مايو 2018 - الساعة 03:59 ص

كُتب بواسطة : رائد علي شائف - ارشيف الكاتب


نتابع منذ فترة ليست بالقصيرة الحملات الاعلامية المغرضة التي تشنها الابواق الإخوانية بتمويل كبير من دويلة قطر راعية الارهاب العالمي ضد التواجد والمشاركة الاماراتية ضمن التحالف العربي في اليمن.

حملات مسعورة أثبتت وبما لا يدع مجال للشك بأن حجم النجاحات المحققة على أرض الواقع وبمساندة ودعم إماراتي سخي قد افقد أولئك الاذناب وعيهم ولخبط حساباتهم واحبط كل مؤامراتهم ومخططاتهم فما كان منهم إلا أن لجأوا لافتعال حالة من الضجيج الإعلامي لعلهم ينجحون في استعادة توازنهم المختل بفعل اللطمات المتوالية التي اصابتهم في مقتل وعرتهم على الملأ بأنهم ليسوا سوى تجار حروب يسعون لاذكاء الفتن واحاكة الدسائس لإطالة أمد الحرب خدمة لاجندات اعداء الأمتين العربية والإسلامية.

حاولوا ومازالوا اثارة الأزمات المفتعلة في الجنوب من خلال البحث عن أمور ثانوية فبحثوا عن أشخاص من على شاكلتهم لتمرير الاعيبهم القذرة في محاولة لإفشال كل تلك الجهود الخيرة والعطاء المتدفق للاشقاء الاماراتيين في اليمن وبالذات في الجنوب لكنهم دائما ما يصطدمون بجدار صلب ومتين من الوعي المجتمعي الرفيع،ولهذا فهم في كل مرة يخسرون ويخسئون ويرتد كيدهم الى نحورهم فيزداد بغض الشعب لهم وتتجذر في المقابل الشراكة الجنوبية- الاماراتية -العربية الأخوية الصادقة،وتتجلى للعيان حقيقة من يقف معنا ومن هو ضدنا..!

منذ سنوات طويلة جدا ونحن في الجنوب نعاني الأمرين ونتمنى ونأمل ونرجو لالتفاتة من أيا كان حتى من "يهودي" كما كنا نردد في مظاهراتنا "لو جت بريطانيا رحبنا بها وان جاء اليهودي مرحبا به مرتين،يفكنا من شر صنعاء وأهلها،نرجع كما كنا كراما آمنين" لكن للأسف تلك التوسلات والمناشدات لم تتحقق لشعبنا المغلوب على أمره ولو "بكلمة"، ثم اليوم وبعد أن سخر لنا الحق تعالى اشقاء عرب يمدون أيديهم ويقدمون العون والمساعدة لنا حتى تمكنا من تحرير أرصنا وانتزاع حقوقنا يأتي من يطلق على ذلك "احتلال" فيا سبحان الله..!!

من يقدم ماله ودمه ويسخر إمكانياته في سبيل أن نقف مجددا على قدمينا ننعته بالمحتل ونسعى لمحاربة تواجده وإبعاده عن أرضنا ليتسنى للحاقدون العابثون المارقون العودة الى ديارنا والسيطرة على مقدراتنا بعد كل تلك التضحيات الجسيمة التي قدمها شعبنا قي سبيل الخلاص منهم.. مالكم كيف تحكمون..!

أيها الأوغاد.. إننا في الجنوب ونحن نتابع ردات فعلكم الخائبة تجاه كل نصر جنوبي محقق مسنود بعطاء إماراتي ندرك جيدا ونعي بأن اوهامكم التي تنسجونها واحلامكم التي تسعون من خلالها العودة لاستعبادنا مرة أخرى لا ولم ولن تفلح مادمت الدماء تسري في عروقنا فالمؤمن لن يلدغ من جحر الهيمنة والاضطهاد مرتين،وعليه فإننا نقولها لكم اليوم وغدا كما قلناها بالأمس أن الجنوب قد رجع إلى أهله ورجع الجنوبيين إلى وطنهم بتضحياتهم الجسيمة التي ما كان لها أن تصل الى مبتغاها لولا توفيق الله ونصره ومن ثم دعم ومساندة أشقائنا الاماراتيين وليس بمقدور أي قوة في الأرض فض شراكتنا المتينة وتحالفنا الصادق مع الاشقاء،وليس من شيمنا خيانة ونكران جهود الآخرين،بل ليس نحن من نضع أصابعنا في عيون من يسعون لانقاذنا..!

ختاما.. نصدقكم القول أن ما تقوم به الامارات يعد احتلالا بكل للكلمة من معنى ،احتلال لعقولنا واستيطان في قلوبنا وافئدتنا، ونسأل الله تعالى دوام هذا الإخاء المصيري المشترك وازدهاره مستقبلا وليخسئ الخاسئون..!