كتابات وآراء


الإثنين - 09 يوليه 2018 - الساعة 11:23 م

كُتب بواسطة : وضاح بن عطية - ارشيف الكاتب


الكتاب المدعومين من الشرعية أكثروا الحديث عن تسويق الوهم في إشارة إلى ما يكتبه المؤيدين للمجلس الإنتقالي حتى أنهم استطاعوا التأثير على عدد من النشطاء المؤيدين للإنتقالي .
ومن ينظر إلى حقيقة تسويق الوهم ويضع مقارنة بسيطة بين ما يكتبه الإعلاميين الداعمين للمجلس الإنتقالي وبين الإعلاميين المدعومين من الشرعية والوقائع بالأرقام سلبا وإيجابا سوف يصل المتابع إلى قناعة تامة أن الشرعية تبيع الوهم عبر إعلامها وسيرى الإنتقالي يمشي بخطى ثابتة .
مقارنة بسيطة بين الإعلاميين الداعمين للإنتقالي والإعلاميين المدعومين من الشرعية حتى يعرف الجميع من يسوق الوهم :
إعلاميو الشرعية : منذ سنتين وهم كل يوم يفتتحون المشاريع ويضعون أحجار الأساس ولكن في الواقع لم يظهر شي بل زادت الخدمات تردي .
إعلاميو الإنتقالي : يطمئنون الناس بأن السيطرة للإنتقالي ولولا تدخل السعودية وتهديدها بتدخل الطيران لكان حسم الأمر وقد توقفت القوات الجنوبية على أبواب معاشيق لإعطاء فرصة أخيرة لقائد التحالف (السعودية) .

فمن يبيع الوهم ..
إعلاميو الشرعية : يدعون السيطره لهم ويقولون أن الألوية المنتشرة في المحافظات موالية للشرعية ومشروع الأقاليم وفي الحقيقة لم نر قيادات الشرعية تتجول في المحافظات وتم إرجاع وطرد بعض تلك القيادات كما حصل للجبواني وبن دغر بينما قيادات الإنتقالي تجولت في أغلب المناطق وحضرت مظاهرات جماهيرية !

فمن يسوق الوهم ؟
إعلاميو الشرعية : يقولون أن المجتمع الدولي معاهم وهذا أمر قديم جاء بفضل الدعم الخليجي ولكن هل تعمقت تلك العلاقات بعد إعلان المجلس الإنتقالي أم العكس وعلى من أصبح المندوب الدولي يضغط ولماذا قال لن يكون هناك سلام دون إشراك الجنوبيين رغم أن اعلاميي الشرعية يوميا يقولون إن الجنوبيين نالوا حقهم ولماذا لم يقبل المجتمع الدولي رسالة الشرعية ضد الإنتقالي !

فمن يسوق الوهم ؟
إعلاميو الشرعية يقولون أن الإمارات احتجزت رواتب الموظفين والحقيقة أن 600 مليار طبعت في روسيا وتبخرت إلى جيوب الاتباع وكانوا يقولون أن الإنتقالي يعرقل المحافظ المفلحي وفي إستقالة المفلحي لم يذكر الإنتقالي بل قال إن الحكومة تسرق الماء والهواء !

فمن يسوق الوهم ؟
إعلاميو الإنتقالي : قالوا إن المجلس ضد أي قوات شمالية في الجنوب وأثبت ذلك وتم إخراج طارق عفاش إلى الساحل ولكن إعلاميي الشرعية ينفوون وجود قوات شمالية وهم يساعدون على إدخال قوات من مأرب إلى معسكرات الحرس بعدن !

فمن يسوق الوهم ؟
إعلاميو الشرعية : يقولون أن المجلس الإنتقالي ولد ميت ولكنهم كل يوم يكتبون تحريضات وإشاعات ضد المجلس منذ سنة فإذا كان ميت فلماذا يغض مضاجعهم ويجن جنونهم كل يوم أكثر من ذي قبل !

فمن يسوق الوهم ؟
إعلاميو المجلس : يقولون أن الإنتقالي يسيطر على الأرض لكنهم لا يحملون المجلس مسؤولية الاختلالات الأمنية وهذه هي الغلطة الوحيدة ولكن في المقابل إعلاميي الشرعية يقولون انهم مع الأمن ولكنهم يحرضون ليل نهار ضد القوات التابعة للإنتقالي وكل العمليات الإرهابية تستهدف القوات التي ينتقدونها !
فمن يسوق الوهم ؟