كتابات وآراء


الإثنين - 17 سبتمبر 2018 - الساعة 02:30 م

كُتب بواسطة : احمد سعيد كرامه - ارشيف الكاتب


كلمة حق يراد بها باطل من قبل الطابور الخامس من بعض الجنوبيون الذين يوالون مليشيات الحوثي الانقلابية ويتحينون أي فرصة للزج بالتحالف في أمور لا ناقة له بها ولا جمل .

مذكرة رئيس مجلس إدارة شركة طيران اليمنية لقيادة لتحالف في عدن والتي يطلب فيها الاذن بالسماح بمبيت طائرات اليمنية بمطار عدن بديلا عن مطار القاهرة الدولي البعض يريد إستغلالها بطريقة حقيرة وخبيثة , الكل يعلم بأن قرار مبيت طائرات اليمنية في مطار القاهرة الدولي كان من قبل مجلس إدارة الشركة , والكل يعلم بأن جميع أعضاء مجلس إدارة طيران اليمنية مقيمين بالقاهرة مع جميع طياري وفنيي ومضيفي الشركة .

السؤال هو , هل مطار عدن يمتلك الدعم اللوجستي وطاقم متكامل ومخازن لقطع الغيار وغيرها من المعدات والالات لإجراء عمليات الصيانة الروتينة أو الطارئة لطائرات اليمنية إذا ما تم نقلها للمبيت بمطار عدن فورا , وهل مطار عدن آمن بما فيه الكفاية أم أن هناك مطارات بديلة وآمنه كمطارات سيؤن والغيضة وسقطرى , كلنا نعلم بالطائرة المرابضة منذ أشهر طويلة بسبب عدم توفر محرك لها لتعود للطيران مرة أخرى .

كلنا نعلم إصابة تلك الطائرة برصاص راجع إخترق سقفها بسهولة , من يتحمل مسؤولية سلامة هبوط وإقلاع جميع الطائرات من وإلى المطارات اليمنية أمام العالم هي قوات التحالف بمطار عدن وليس الحكومة الشرعية .

نفسها تلك الأبواق من كانت سببا بإنهيار الريال اليمني وكانت تقول التحالف يمنع طائرات شحن مليارات الريال اليمني المطبوعة بروسيا من الهبوط بمطار عدن وأن التحالف إحتلال ولا يريد أن يستلم الشعب رواتبه , وخرجت تلك التريليونات وضاعت وضاع الشعب وأنهار الريال اليمني ومازالت أبواق الشؤم والتحريض تعمل ليل نهار خدمة لاسيادها في صنعاء .

من يقول بأن التحالف إحتلال عليه أن يوجه هذا السؤال للرئيس الشرعي وحكومته , كون إيرادات طيران اليمنية ثلثيها تذهب لخزينة إنقلابيي صنعاء من رسوم العبور إلى أموال بيع تذاكر السفر بصنعاء , إلى عدم نقل كنترول اليمنية إلى عدن , فعلا نحن محتلين من قبل صنعاء حتى اللحظة فمطار عدن لازال يعتبر مجرد محطة وليس سنتر كما يضن البعض .

مخازن قطع غيار طائرات اليمنية لازالت بصنعاء وترفض مليشيات الحوثي تزويد مطار عدن بأي قطع غيار أو معدات , كان بالإمكان إلزام جميع ركاب المحافظات الشمالية بدفع ثمن تذاكرهم في مكاتب طيران اليمنية في عدن وليس في صنعاء , وإرسال رواتب موظفي هيئة الطيران المدني وطيران اليمنية المقيمين في صنعاء عبر شركات الصرافة المحلية .

نعم نحن محتلين عندما تكون جنوبي وفي أرض جنوبية ومن مطار جنوبي ستسافر وتأتيك مكالمة من رقم بصنعاء تحدد لك يوم وساعة سفرك من مطار عدن الدولي , من الذي أوصلنا لهذا الحال غير حكومة فوبيا الإنفصال المسيطر عليها من قبل مافيا الفساد والفشل وإخوان اليمن .

تمنيت بأن نكون محتلين وتفرض علينا الوصاية كون الوصي علينا يفتقر للقدرة على تحمل المسؤولية والوطنية ولا هم له سوى جمع المال والفاسدين والناهبين , تمنيت بأن نكون محتلين وبأن يقوم الإحتلال بنصب المشانق لمن عاثوا بالبلاد والعباد فسادا ونهبا وتنكيلا , لم يسرق التحالف إيرادات طيران اليمنية ولا عائدات نفطنا الحضرمي ولا إيرادات المنافذ البرية والبحرية , ولا إيرادات مؤسستي موانئ خليج عدن والبحر العربي , ولا إيرادات رسوم مصلحة الجمارك و الضرائب والواجبات .

اليوم أمر وغدا قبر , وكل كلمة تكتب سيحاسب كاتبها يوم لا ينفع مال ولا بنون , كلمة قد تهوي بك في جهنم سبعين خريفا ولن تجد من يمد لك يد العون والمساعدة غير عملك الصالح , صحيح بأن المال يعينك على الحياة ولكن المال ليس كل الحياة , عش مستور تنام قرير العين ومسرور .


* كاتب ومحلل سياسي