كتابات وآراء


السبت - 20 أكتوبر 2018 - الساعة 12:44 م

كُتب بواسطة : منصور النمي الصبيحي - ارشيف الكاتب


مازلنا نقاوم على حدود الضياع
خطى الإنكسار
وفقدان الأمل
نستشرق الأتي بوجه بشوش
نحمل فرض أمنياتنا
ليوم عيد سعيد
وفجر جديد ولموسم
حصادآ واعدآ فريد

فكل المسافات وإن طالت
وكل المصائب وإن عضمت
والجراح والكدمات وعلى الجسد وإن تفرقت
هي نزهة الثائر
وأختبار لمدى صبره
لمدى إصراره

هي فلك يتوازى وشراع شموخنا
مركب بنيناه بوزن وهامه
كجبل شمسان يعانق
تسابيح السماء
وإقتران ثرياء أشواقنا
ليوم اللقاء
يومآ أسترخصنا على طريقه أرواحنا
فهدمنا معبد الضلمة المعشعش
على كبريائنا

فأنتصرنا لشمس
ولشمس أنتصرنا
وثأرنا لخيوطها الذهبية
وطرنا. طرنا
فحذاري. حذاري
أن تتركوا من يشحذون النصر
كي يسرقون إنتصاراتكم

حذاري
فكل النجوم التي أفلت
وأورثتنا ضؤها
ستعود. ستعود تتدلى
يقاتلنا طيف أرواحها كل ليله
تيمنآ بالمسير
فمن ينجينا بعدها من يعتقنا
من قصر لومها

فكل المساحات طول وعرض
لن تخفي أجسادنا
ولن تستر وتغطي
ما أقترفنا من ذنوب
في حقها
على درب الحرية
وحق السيادة .