كتابات وآراء


الأربعاء - 24 أكتوبر 2018 - الساعة 08:55 م

كُتب بواسطة : م. جمال باهرمز - ارشيف الكاتب


العدني جنوبي وهو من كل الاعراق. العدني جنوبي لان عدن عاصمة الجنوب هناك عدانية من اصول اسلافهم شماليين او من أصول غير جنوبية مخلصين للجنوب أكثر من كثير من الجنوبيين.
والساحات والجبهات والمقابر تشهد على ذلك الكراهية زرعت في المجتمع العدني والجنوبي بسبب اعمال الجبهة الوطنية الشمالية وأحزاب الشمال التي كانت تسخر امكانات الجنوب لتحرير صنعاء وليس لرفاهية شعب الجنوب واستقلاله واستبدلوا الهوية الجنوبية الى الهوية اليمنية بعد استقلال الجنوب عن بريطانيا.
وهذا شيء طبيعي ونحن في عدن والجنوب ككل ننظر لأبطالنا أبناء الجنوب من كل الأصول في الجبهات نظرة الحب بدون تمييز فهم يستشهدوا ويجرحوا ويقاوموا في القتال لاستعادة الجنوب.
-نحن مع انشاء كيان او تجمع لأبناء واهالي عدن لأبعاد الاقصاء والظلم الذي تعرصت له عدن وابنائها واهاليها منذ البداية من أنظمة الحكم الجنوبية او الشمالية لكننا ضد نزع الهوية الجنوبية عن عدن.
اخواتي واخوتي في المكونات او المؤتمرات او في تجمع عدن الوطني: نصيحة من قلب صادق عدن عقربية عبدليه فضليه دثنية ضالعية صبيحيه حوشبيه عولقيه حضرمية مهرية.

على مر التاريخ كانت قبائل وسلطنات وامارات وممالك الجنوب حاضنات عدن القوية لا يجب ان نعبث بتاريخها وبعواطف الطيبين من ابنائها وندعي ان عدن لا جنوبية ولا شمالية.
فقد صدقوا الانجليز حين وصفوا محافظات الجنوب بمحميات عدن السياسية فمن يدافع ويستشهد لأجل عدن واهلها هم ابناء محمياتها جنبا الى جنب مع ابنائها الابطال.
عدن جنوبية ولم تكن يوما شمالية ..الا في فترات الغزو والاحتلال مثل غزو الدولة الرسولية وايضا احتلال نظام عفاش وبعد ان يطرد أي احتلال شمالي تعود عدن لحاضناتها الجنوبية.
من جاء هاربا من ظلم انظمة الشمال واستقر في عدن ومدن الجنوب أصبح جنوبي مثله مثل كل ابناء الجنوب من اصول جنوبية مثله مثل كل الذين جاءوا اسلافهم من اصقاع الارض لأسباب شتى واستقروا فيها واثروا في ثقافتها.
فلا داعي للفرز وشق النسيج العدني الجنوبي ليصبح العدانية ابناء الجنوب من اصول شمالية او غيره بسبب هذا الفرز والعمل غير المسئول محاطين من حاضنتهم الجنوبية بالكراهية.
فتجاربنا القريبة ادت الى هذه الكراهية وشق النسيج العدني –العدني والعدني-الجنوبي حين تم يمننه الجنوب العربي بالقوة في 68م ونتيجة يمننة الجنوب العربي زرعت هذه الكراهية وغذت الصراعات في مجتمعنا الجنوبي.
وما يتردد الان من شعار بان (عدن لا جنوبية ولا شمالية) ما هو الا إعادة انتاج الفرز والكراهية بين أبناء عدن أنفسهم وبين بناء عدن وأبناء الجنوب.
اعلموا ان هذا الشعار وهذه الطريقة المستفزة لن تنتج لنا كيان او تمثيل حقيقي لأبناء عدن يستطيع منع مصادرة كل حقوقهم السياسية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها من قبل ضعاف النفوس من ارياف الجنوب او غيره بل ستؤدي بالمتربصين بعدن ان يزيدوا في ظلم اهلها.
كلنا نتمنى ونسعى لتشكيل كيان او مؤتمر لأبناء واهالي عدن يمثلهم ويدافع عن حقوقهم.
واختصارا للجهد والوقت انصح بصدق ومن قلب مخلص في حب مدينتي واهلها وابنائها.
بان الطريق المختصر لذلك هو بالتقاء جهود الشيخين الجليلين منصب عدن الاستاذ مصطفي العيدروس وحكيم عدن المحامي شيخ طارق عبد الله ومعهم الكثير من الشخصيات الاجتماعية مثل الأستاذ نجيب يابلي والأستاذ تمام باشراحيل وغيرهم.