اخبار وتقارير

الجمعة - 12 أكتوبر 2018 - الساعة 09:47 ص بتوقيت اليمن ،،،

4مايو/متابعات

وجه النائب العام في تعز علي الأعوش، امس الخميس، رئيس نيابة تعز عبد الواحد منصور، بالتحقيق في ملف المعتقلات السرية التابعة لحزب الإصلاح، الواجهة السياسية لتنظيم الإخوان الإرهابي، في المدينة.

وبحسب وثيقة لموقع "نيوزيمن"، وجه النائب العام، رئيس نيابة تعز، بالتحقيق على قضية المواطن اليمني أحمد عبده علي، المختفي منذ 3 أعوام وسرعة الإفراج عنه.

وحسب نيوزيمن، وجه رئيس النيابة، في تعز بدوره مراسلة للقيادي في حزب الإصلاح، ضياء الحق الأهدل، طالباً فيها مده بتوضيحات عن السجون السرية التابعة للإصلاح، ما يكشف تورط هذا القيادي على الأقل في إدارتها، خاصةً أنه لا يحمل أي صفة قضائية، تُخول له التدخل في تحقيقات النيابة أو القضاء.

وأكدت مراسلة رئيس النيابة إلى القيادي ضياء الحق الأهدل، حسب موقع نيوزيمن بشكل غير مباشر استمرار حزب الإصلاح في إخفاء عشرات الناشطين في سجونه السرية، من بينهم، الناشطان أيوب الصالحي وأكرم حميد.

وفي هذا السياق أكد الموقع نقلاً عن "تقارير حقوقية امتلاك حزب الإصلاح عديد السجون السرية، منذ بداية الحرب في مدينة تعز، يشرف عليها القيادي الإصلاحي ضياء الحق الأهدل" رغم محاولة الحزب نفي هذا التأكيدات.

ومن جهتها كشفت اللجنة الوطنية "للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان" في تقاريرها الأخيرة وجود 16 سجناً سرياً، أكثرها تتبع لجماعات "لم تُسمها" في مدينة تعز.

ويُدير حزب الإصلاح حسب تقرير الموقع اليمني، منشآت حكومية عدة بعد أن حولها إلى سجون خاصة، أهمها سجن مدرسة باكثير، سجن مدرسة النهضة، سجن الجهاز المركزي، سجن المعهد الوطني، سجن نيابة الأموال، إلى جانب السجون السرية في بعض المنازل في شمال وشرق المدينة.