مجتمع

السبت - 27 أكتوبر 2018 - الساعة 04:58 م بتوقيت اليمن ،،،

4 مايو / خاص

تعرف 25 موظف وموظفة بعدن على عدد من المحاور متعلقة بالنوع الاجتماعي والقرارات الأممية كقرار " 1325 "وقرار السيدو وبناء السلام والتخطيط وكيفية العمل على اشراك المرأة في صناعة القرار.

ودعوا إلى ضرورة رسم سياسيات تصحيحه لتغيير ثقافة المجتمع في التعامل مع المرأة وتمكينها من حقها العام الوظيفي.

وقالوا:" ان ذلك لا يمكن ان يتأتى إلا من خلال اشراك جميع فئات المجتمع بما فيها الإعلام والاندية الثقافية والمساجد والمدارس وعقال الحارات والعمل على نتشر الوعي شيء فشيء الرامي لنبذ العنف الذي يمارس على المرأة بصفة عفوية نتيجة نقص وعي.

جاء ذلك بختام فعاليات برنامج التدريبي للقيادات الشابة لموظفي الدولة أمس الأول بمديرية خور مكسر بالعاصمة عدن المنظم تحت عنوان "مشروع قيادات نسوية من أجل السلام" والذي نفذه مركز (SOS) لتنمية القدرات الشابة،ومؤسسة تنمية القيادات الشابة، المنظمة بدعم من منظمة (اوكسفام) بالتعاون مع وزارة حقوق الإنسان .

وأشار الموظفون إلى انهم تلقوا بالبرنامج عدد من العناصر الإدارية الهادفة ،وان ما تلقوه سيمكنهم من تقليص الأخطاء في دوائرهم الحكومية وخاصة بتلك التي تتعلق بقضايا المرأة كما سيعملون على مبادرات وحملات مناصرة تؤكد على مكانة المرأة وعدم استبعادها ككيان وجزء من المجتمع.

وهدف البرنامج الذي استمر على مدى 18 يوم بمشاركة 25 موظف وموظفة من ممثلي المؤسسات والدوائر الحكومية كوزارة التخطيط والشئون القانونية والتربية والتعليم وحقوق الإنسان والداخلية والنفط، على كسب وتدريب الموظفين على برامج التخطيط الاستراتيجي في مرافق العمل من اجل تفعيل خطة تضمن مشارك فاعلة للمرأة في مرافق الدولة ، والعمل على وضع حلول لبعض المشاكل الموجودة التي تتعلق بالنوع الاجتماعي، وأعداد خطط تدريب ومناصرة لقضايا المرأة.