اخبار وتقارير

الجمعة - 09 نوفمبر 2018 - الساعة 12:20 م بتوقيت اليمن ،،،

4مايو/متابعات

واصلت القوات المشتركةالتوغل وسط مدينة الحديدة من جهات الشمال والشرق والجنوب، مع وصول تعزيزات جديدة لفرق متدربة على حرب المدن.

فيما بدأت الميليشيا تجميع عناصرها في مديرية المراوعة الواقعة في الضاحية الشرقية للمدينة، مع تأكيد منظمات دولية اقتحام الميليشيا الإيرانية مستشفى 22 مايو، والتمركز فيه، واحتجاز المرضى والأطباء داخله. وقالت مصادر عسكرية لـ«البيان»: إن القوات المشتركة واصلت تطهير أحياء مدينة الحديدة من ميليشيا الحوثي.

حيث تخوض وحدات من القوات المشتركة مواجهات متواصلة مع عناصر الميليشيا في حي «7 يوليو»، فيما واصلت وحدات أخرى التقدم في شارع صنعاء باتجاه وسط المدينة والبوابة الشرقية للمطار الدولي، مع خوض وحدات أخرى، مواجهات مع الحوثيين في جنوب المدينة بالقرب من جامعة الحديدة وشارع الكورنيش.

وذكرت المصادر أن وحدات أخرى من القوات المشتركة تتولى التقدم نحو آخر نقطة في المدخل الشرقي للحديدة باتجاه صنعاء، بالتزامن ووصول تعزيزات جديدة، تضم وحدات قتالية متدربة على حرب المدن ومزودة بأسلحة حديثة لتطهير بقية أحياء المدينة من عناصر الميليشيا في الطريق إلى الميناء.

وفِي خطوة تؤكد إقرار الميليشيا بالهزيمة، ذكرت مصادر عسكرية أن الحوثيين بدأوا بتجميع عناصرهم وإرسال مقاتلين جدد وأسلحة، بينها مدفعية، وتمركزوا في مديرية المراوعة خارج مدينة الحديدة من الجهة الشرقية.

مجاميع

ووفقاً لما ذكرته المصادر، فإن الميليشيا أرسلت مجاميع مسلحة من محافظتي المحويت وحجة إلى مديرية المراوعة، وبدأت التمركز في أطراف وضواحي المديرية، كما بدأت بنصب قطع مدفعية في ضواحي المراوعة باتجاه مدينة الحديدة وكيلو 16 والمناطق المحررة.

وحسب سكان المنطقة، أقدمت الميليشيا على حفر خنادق ونصب سواتر وحواجز ترابية كبيرة، لعزل قرى تتبع مديرية المراوعة، وتلغيم تلك الحواجز لمنع تقدم القوات من كيلو 16 إلى هذه المنطقة.