حديث الصورة

الجمعة - 30 مارس 2018 - الساعة 06:15 م بتوقيت اليمن ،،،

4 مايو/ خاص


حكومة اللصوص وصلت إلى مرحلة أصبحت فيها أضحوكة ، فوزراؤها الذين تم تشكيلهم من عيار النطيحة والمتردية وما أكل السبع يبدو أنهم قد ملوا حياة الغرف المغلقة والفنادق ، والظاهر أن البطالة التي يعيشونها أصابت الكثير منهم بالاكتئاب رغم ملايين الدولارات التي يتحصلون عليها , آخر أخبار شلة بن دغر والأربعين حرامي هو "مضرابة حامية الوطيس" جرت تفاصيلها في الفندق الذي يقيمون فيه في الرياض ، وبدأت بين الوزير الصيادي ووزيرين آخرين بعد صفاط (مزاح) خشن اتُهِم فيها الصيادي بالخيانة لأنه خرب الشغلة بمنشوره الذي قال فيه أن الرئيس هادي تحت الإقامة الجبرية ، حسب قول زميلاه اللذان وجها له سلسة من اللكمات تساوي عدد الإعجابات التي حصل عليها منشوره في الفيس ، ليتدخل آخرون لفض الاشتباك.
المصادر أكدت أن وزراء شماليين لم يسلموا من الضرب، ومنهم "مختار الرحبي"، السكرتير الصحفي السابق للرئاسة اليمنية مستشار وزير الإعلام، الذي لطمه أحد وكلاء وزارة الإعلام، لم تسمه المصادر.

كما تعرض مستشار وزير الإعلام رئيس رابطة الإعلاميين اليمنيين في الرياض "فهد الشرفي"، أيضاً لضرب شديد على يد ضابط من صعدة قبل يومين على خلفية ملاسنة بين الطرفين قبل أن يفض الحاضرون الاشتباك.

وبعد تلك المعارك حامية الوطيس بين كباش الشرعية ، أفادت مصادر خاصة أن الرئيس هادي ينوي طلب مفارع أممي خاص للفصل في المواجهات الساخنة التي تشتعل بين وزراء حكومته القابعين في الرياض .