عرب وعالم

الأحد - 13 مايو 2018 - الساعة 11:19 ص بتوقيت اليمن ،،،

4 مايو/متابعات

دعت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب قطر إلى وقف تمويل الميليشيات الموالية لإيران، بعد كشف تعاملات الدوحة مع جماعات إرهابية في الشرق الأوسط.
وعبر مسؤولون أمنيون أميركيون عن قلقهم من صلات قطر بعدد من الميليشيات المدعومة إيرانياً، التي تصنفها واشنطن جماعات إرهابية.
يأتي هذا بعد افتضاح أمر عدد من رسائل البريد الإلكتروني، التي يشتبه أنها أرسلت من مسؤولين كبار في الحكومة القطرية إلى قياديين في حزب الله مثلاً، الميليشيات المدعومة من إيران، وكذلك جنرالات في الحرس الثوري الإيراني.
وحسب الرسائل، التي نشرت عنها صحيفة "صنداي تلغراف"، فإن مسؤولين كباراً في الحكومة القطرية "على علاقة ودية مع شخصيات بارزة في الحرس الثوري الإيراني، مثل قاسم سليماني، وحسن نصر الله، الأمين العام لميليشيات حزب الله".
وتكشف تفاصيل هذه الإيميلات أن الدوحة دفعت مئات الملايين من الدولارات (أحد التقارير يتحدث عن مليار دولار) كجزء من فدية لتأمين الإفراج عن رهائن احتجزتهم ميليشيا شيعية جنوب العراق.
وبعد قرار ترمب الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، دعت الإدارة الأميركية قطر لمراجعة علاقاتها مع إيران، وكذلك علاقاتها مع الجماعات الإرهابية التي ترعاها طهران.
من جانبه، قال مسؤول أمني أميركي كبير "ما تظهره هذه الرسائل هو أن عدداً من كبار المسؤولين في الحكومة القطرية أقاموا علاقات ودية مع شخصيات بارزة في الحرس الثوري الإيراني وعدد من المنظمات الإرهابية التي ترعاها إيران".
وأضاف أنه "في الوقت الذي تحاول فيه الولايات المتحدة إقناع إيران بإنهاء دعمها للجماعات الإرهابية في الشرق الأوسط، نعتقد أنه غير مفيد مواصلة قطر علاقاتها مع مثل هذه المنظمات".
وفي إحدى رسائل البريد الإلكتروني التي يعتقد أن حكومات أجنبية قد كشفتها، أفاد مسؤول قطري كبير بأن 50 مليون جنيه إسترليني دفعت لسليماني في نيسان/أبريل 2017، بينما تم دفع 25 مليون جنيه إسترليني لمنظمة إرهابية شيعية عراقية.