اخبار وتقارير

الخميس - 07 يونيو 2018 - الساعة 04:01 ص بتوقيت اليمن ،،،

4 مايو / خاص

تظاهر العشرات في العاصمة عدن بينهم قادة عسكريون، للمطالبة بوقف عمليات الحزام الأمني ضد التنظيمات الإرهابية، التي نفذت هجمات في المدينة وأوقعت مئات الضحايا أغلبهم مدنيون.

وقالت مصادر أمنية (غير رسمة) "إن مسؤولا أمنياً يدعى أبو مشعل كازمي عينته حكومة هادي نائبا لمدير شرطة عدن، نظم تظاهرة مناوئة لقوات الحزام الأمني في عدن وقائدها العميد منير اليافعي، شارك فيها قيادي أخر يدعى أمجد خالد معتقل سابق على ذمة التنظيمات الإرهابية، ورفعت في التظاهرة لافتات تطالب بإقالة القيادي اليافعي الذي تزعم الحرب ضد القاعدة في أبين.

وفسرت المصادر تلك التظاهرة بأنها تأتي في سياق العبث القطري الذي تسعى الدوحة إلى تصديره لحضرموت وعدن، في مسعى منها لتمكين فصيل إخوان اليمن من السيطرة على المدينة.

وكانت تقارير اخبارية قد تحدثت عن تقديم الدوحة الشهر المنصرم تمويلا ضخما لإثارة الفوضى في مدينة عدن، غير ان تلك التظاهرات سرعان ما تلاشت بعد أن انفض الكثير من مولوا لإثارته، وهو ما دفع تلك الجهات إلى الاستعادة بقادة عسكريين وأمنيين لقيادة تظاهرات حظيت بدعم إعلامي قطري.

وقد قوبلت هذه التظاهرة المحدودة بردود فعل واسعة في عدن، الأمر الذي دفع ناشطين إلى اتهام القائمين على التظاهرة بالوقوف في صف التنظيمات الإرهابية.

وقال الناشط عبدالسلام عارف " اكبر كارثة أصدرها وزير الداخلية السابق تعيين ابو مشعل الكازمي نائب مدير أمن وربي ما يصلح الا ناشط مدافع عن الإرهابيين والبلاطجة".

وقال " شرعية الاخوان تشن حملة على القائد منير اليافعي والمستهدف هو الجنوب وليس الاشخاص".