عرب وعالم

الخميس - 05 يوليه 2018 - الساعة 06:20 م بتوقيت اليمن ،،،

4 مايو/ متابعات

قال الدكتور محمد نور الدين، الباحث المتخصص في الشأن الإيراني، إن الأزمة تتصاعد بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران بوتيرة أكثر سرعة من المتوقع، وربما نشهد تصعيدا عسكريا قبل مطلع العام الجديد إذا لم يتم تدارك الأمور.
وأوضح نور الدين، اليوم الخميس 5 يوليو/ تموز، أن تهديد إيران بمنع مرور الشاحنات النفطية من مضيق هرمز، والرد الأمريكي بأن الولايات المتحدة سوف تحمي حركة الملاحة في المضيق، تعني أنه ربما تكون هناك حربا وشيكة، وخسائر الجميع فيها ستكون كبيرة.
وأضاف الأكاديمي المصري أن الولايات المتحدة الأمريكية تحاول كل يوم خلق تصعيد جديد، فهي تضرب ضربتها "العقوبات"، وبعدها تنتظر رد الفعل الإيراني لتبني عليه موقفا تقوم بحشد العالم حوله، وبالتالي لا تكون هناك فرصة أمام الإيرانيين إلا التسليم بالرأي الأممي، الذي هو في الأساس الرأي الأمريكي.
وأكد الباحث في الشأن الإيراني ضرورة إيجاد حل سريع ومخرج للأزمة الحالية، من جانب القوى الكبرى التي تستطيع التفاهم مع الولايات المتحدة الأمريكية، وفي مقدمتها روسيا، نظرا لما تتمتع به من قوة تمكنها من الحوار ندا لند مع أمريكا، قبل أن تتفاقم الأمور ونرى الطائرات الأمريكية تطلق نيرانها على المضيق.
وتابع نور الدين: "هذا هو المطلوب من جميع العقلاء، ويجب أن تعرف الولايات المتحدة أن إيران لديها أصدقاء أقوياء، كما أن هناك حاجة إلى أن يدرك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الضغط أكثر من اللازم سوف يولد انفجارا وزلزالا قد يعجز هو عن التصدي لتوابعه، خاصة أن طهران لم تعد متقبلة لمبدأ الضغوط بعد الآن".
ولفت الخبير في الشؤون الإيرانية إلى أنه حال عدم تدارك الأزمة الحالية، ستكون صواريخ الأمريكيين في طهران، وقد تصل صواريخ الإيرانيين للأهداف الأمريكية في المنطقة، أو حتى إلى واشنطن، مؤكدا أن ترامب يجر العالم نحو حرب عالمية ثالثة، باختلاق مجموعة من الأزمات، تنتهي دائما بالتلويح باستخدام القوة.
وكان المتحدث باسم القيادة المركزية للقوات الأمريكية بيل إربن، رد على تصريحات الرئيس الإيراني، حسن روحاني، التي هدد خلالها بمنع صادرات نفط دول المنطقة، والتي فسرت على أنها تهديد بإغلاق مضيق هرمز، ملمحا إلى أن الولايات المتحدة وحلفاءها سيحمون الحركة التجارية في مضيق هرمز.
وقال إربن، بحسب ما أفادت وكالة "أسوشيتد برس"، إن القوات الأمريكية وحلفاءها الإقليميين "مستعدون لضمان حرية الحركة وتداول التجارة الحرة وفقا لتصاريح القانون الدولي".
وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني هدد، الثلاثاء الماضي، خلال تصريحات له على هامش زيارته لسويسرا، بمنع شحنات النفط من الدول المجاورة إذا ما استجابت الدول لطلب الولايات المتحدة بعدم شراء نفط إيران.
من جهته، أشاد قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، بتصريحات الرئيس الإيراني حسن روحاني حول تهديد صادرات نفط المنطقة إذا ما تم تطبيق العقوبات حول حظر صادرات النفط الإيراني.