مجتمع

الخميس - 02 أغسطس 2018 - الساعة 07:03 م بتوقيت اليمن ،،،

4 مايو/ خاص

كتب/ مطلق المعكر
الرجال قليلون ...
رجال صدقوا ما عاهدوا الله..
ورجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله..
وشخصيتنا رجل بحجم وطن ولد من أبوين صالحين لا يجدون القراءة والكتابة استطاعوا أن يخرجوا سته من الابناء حملت الشهادات العلياء ثلاثة دكاترة بينهم شخصيتنا لهذ المذكرة التاريخية .
رجل جمع بين العلم والأخلاق وبين حسن المعاملة وإتقان العمل ،
رجل امتلك حب الناس وأصبح يشار إليه بالبنان .
التواضع والوطنية والغيرة على على مصير القضية الجنوبية مبدأه ، لن يترك وقت ليرتاح من عناء العمل من الصباح حتى المساء في عمله يجري العمليات الجراحية و... ، و تراه وقت راحته إما مناقشا عن المرحلة التي يعيشها الوطن والمواطن بالجنوب أو الكتابة عن طريق شبكت التواصل الإجتماعي .
لن اجد ميزة بشخص بكل هذه الصفات الثقافية .

وفوق أنه طبيب أخصائي أنف وأذن وحنجرة فهو أديب وشاعر وسياسي وكاتب ورجل الخير سواء في إجراء العمليات المجانية أو دعم الشباب والنشاط الشبابي
لم ولن أكن منافقا فيما كتبت عن هذا الرجل بل كل ما كتب قليل في حقه
رجل بزغ من بين أسرة ثقافية اكاديمية ودرس في مدرسة منبعها العلم والثقافة وعاش في قرية شبه اكاديمية جامعة لكل التخصصات.
أنه الدكتور محمد أحمد مثنى المحرابي طبيب أنف وأذن وحنجرة
فهو واحد من بين اخوانه متسلحا بسلاح العلم والأخلاق والدين فمنهم من نال شهادة الدكتوراه وهو الدكتور علي أحمد مثنى وأخر في طريق مناقشة رسالة الدكتورة في المانيا عبدالواحد احمد وثالث بنفس الطريق بجمهورية السودان فضل أحمد مثني واثنين اكاديميين كان لهم شرف انجاح المسابقات الثقافيه استطاعوا إيصال فريق النهضه الى المرتبة الثانية على مستوى المحافظة تحية لأم انجبتهم وتحيه لأب أحسن تربيت اولاده تحمل ظروف العيش ليصنع تاريخ علمي لأسره مثالية على مستوى الجنوب
كوادر بكل الصفات لا يحبون الشهرة شعارهم من تواضع لله رفعه
تحية للدكتور القدير محمد المحرابي ذلك الرجل الذي أصبح في نظره التعاون والعطف وعون المحتاجين دليلا له في زمن أصبح المال كل شي في زمن الجشع تحول فيه ملائكة الرحمة الى ملائكة عذاب .
اللهم احفظه من كل مكروه .
مطلق المعكر عضو الجمعية الوطنية ورئيس تنسيقية شباب الجنوب م/الضالع