اخبار وتقارير

الجمعة - 10 أغسطس 2018 - الساعة 02:43 م بتوقيت اليمن ،،،

4 مايو/ خاص

اجرت قناة ابوظبي الفضائية حواراتلفزيونيا مطولا مع رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء عيدروس الزبيدي .

الزبيدي تحدث في الحوار الذي اجريبحضور 3 مذيعين عن جملة من القضايا الساخنة على الساحة .

وفي ما يلي رصد لأهم النقاط التي تطرقاليها اللواء/ عيدروس قاسم عبدالعزيز الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي فيمقابلته على قناة أبوظبي:-

       الاعتصامات حق لأبناء الشعب، وهي جاءتبسبب تردي معيشة الناس وسقوط العملة وفساد الحكومة.

   ابناء عدن ليس لديهم مصادر دخل سوىرواتبهم، ورواتبهم لا تكفيهم حتى لمدة اسبوع، ولا يستلمون رواتبهم الا في كل 3 او4 اشهر، الناس لن تموت في منازلها مستسلمة، ونحن سندافع عن المواطن بكل الوسائل.

       نؤيد الاعتصامات ونؤكد كل مطالب ابناءالجنوب تأييد مطلق ونحن معها قلباً وقالباً.

   حذرنا كثيراً، وعندما جاءت لجنة امنيةمن دول التحالف الى عدن قلنا ان الحكومة تعذب ابناء الجنوب واخبرناهم ان الحل هورحيلها، وانقاذ الناس من هذا العذاب ومنحهم حقوقهم.

       نحن لسنا حكومة ولا نملك مواردوالشرعية مسؤولة عن كل ما يجري وهي تملك الموارد والمؤسسات.

       قضيتنا موجودة من قبل عاصفة الحزم.

       لا تنازل عن قضيتنا وحقوقنا السياسيةمهما كانت الظروف.

       الاستقلال واستعادة الدولة امر ثابتولن تكون هناك حلول اقل من ذلك.

   نضع يدنا بيد هادي وليس بيد الحكومة الحالية،وبشرط ان يكون التحالف العربي ضامناً لذلك، وكل هذا من اجل تعديل الاوضاع المعيشيةللناس.

       ندعو الى مبادرة خليجية جديدة تتعاطىمع الواقع الجديد.

       بدون المقاومة الجنوبية والمجلسالانتقالي سينهار كل شيء.

   نتوقع كل خير من قبل التحالف العربي،نقدر جهودهم ونحن معهم في قطع يد ايران وانجاح المشروع العربي، ونؤكد لهم ان ايقناعة لتجاهلنا لن تؤدي الى حل.

   اجتماع الامانة العامة لمجلس التعاونمع الحكومة اليمنية لا يزعجنا، ولكن نؤكد لمجلس التعاون ان اي اقصاء لنا فلن يؤديالا الى الفشل، وهذا هو الواقع.

   تلقينا دعوة من المبعوث واجتمعنا به،واخبرناه ان اي محاولة للقفز علينا فستكون سبب رئيسي في فشله، مثلما حدث معالمبعوثين السابقين.

   هناك واقع جنوبي جديد، ونحن قوة علىالارض واذا حاول المبعوث تجاوز هذا الواقع فلن يستطيع التقدم في عملية السلام،ويحب ان يستوعب الجميع انه ذهب الوقت الذي يتم فيه تجاوز الجنوب.

   لدينا خيارات كثيرة، ونحن نعرف خطالسير الى حديدة، وربما ندخلها كمجلس انتقالي جنوبي باي لحظة نرى فيها الاممالمتحدة تتجاوزنا.

       من تحركه ايران وقطر لن يكون جزء منالعملية، وعلى هذه الاطراف ان تأتي الى الداخل.

       اي مقاومة شمالية يتوجه سلاحها الىالحوثي سندعمهم وسنكون خلفهم حتى صنعاء بعد ذلك كل واحد يصلح "بابوره"،لنا جنوبنا ولهم شمالهم.

       المملكة تدعم البنك المركزي والرياليسقط في معادلة غريبة للغاية.

       لو اردنا السلطة فما كنا خرجنا منها،ولو اردنا السيطرة فلن تكون صعبة علينا.

   نحن ضحينا ودفعنا الاف الشهداء وعشراتالاف من الجرحى ولا زالوا في بيوتهم بدون رعاية، هذه التضحيات لا تنازل عن الاهدافالتي ضحينا بها من اجلها.

       الناس مسها الضر، واذا استمر الوضعهكذا فسيضطر الناس لحمل السلاح والدفاع عن انفسهم وحقوقهم.

   لن يتم اخضاع الناس بالإرهاب مهمهاكانت النتائج، وهناك اطراف بالشرعية تدعم عودة الجماعات الارهابية الى عدنوالجنوب، ونلاحظ ونتابع بوادر عودتها.