اخبار وتقارير

الخميس - 13 سبتمبر 2018 - الساعة 01:42 ص بتوقيت اليمن ،،،

4 مايو / خاص :

في الذكرى 28 لتأسيس حزب التجمع اليمني للإصلاح كفرع جماعة الإخوان المسلمين باليمن يجدر التوقف عند هذه الذكرى التي تعتبر واحدة من الذكريات الأليمة واللطخة السوداء في تأريخ اليمن.



ففي 13 سبتمبر 1990م كان اليمن مع حدث مأساوي وتأريخ سيء ظل يلاحق اليمنيين حتى اليوم. حدث متجرد من الوطنية والإنتماء للوطن تمثل بإعلان تأسيس أسوأ حزب تعرفه اليمن وشعبها واجيالها.



فظهر الاصلاح بشكل مفاجئ للحياة السياسية اليمنية، بناء على اتفاق بين علي عبدالله صالح وعبدالله بن حسين الأحمر اسم (الإصلاح) على الحزب الوليد الذي تم تنسيق انشائه بين صالح من جهة وقيادة الاخوان المسلمين بمصر.


وكان الهدف الرئيسي لإنشاء هذا الحزب هو استخدام علي عبدالله صالح لهم دينياً بما أنهم على علاقات وطيدة بجماعة الارهاب التي كانت في بداية نشأتها في افغانستان ولغرض توجيههم ضد دولة الجنوب ونظامه ( الحزب الاشتراكي اليمني) وإصدار فتاوى التكفير وحشد وتأليب الجهاديين لغزو الجنوب وتبني وتصدير الارهاب وتفريخه تحت اسماء واشكال متعددة .

- تناقض النشأة.
أكد التأريخ اليمني أن حزب الاصلاح فرع الاخوان المسلمين باليمن لا يعرف كيف جاء؟ وما هو هدفه؟ وإلى أين يتجه؟، وهو الامر الذي سبب الفشل لحزب الاصلاح من نشأته بعد ان فشل حتى في أن يكون حليفا مع علي عبدالله صالح زعيم حزب المؤتمر الشعبي العام . فحمل تناقضات منذ البداية وصار حزب مليء بالفشل والتقلبات.


ومن أبرز صور التناقض لحزب الاخوان او فرع الاخوان باليمن هو الاسم الذي يحمله ( الاصلاح ) بينما الحزب عبارة عن جماعة للإفساد والتفسخ القيمي الوطني وتحول قياداته واعضاءه ووسائل اعلامه الى دعاة فتنة واثارة الصراعات والقلاقل الى جانب صناعة الفكر الإرهابي وتغذية وتخريج دفع ارهابية من كليات ومدارس ومعاهد الحزب.

رفع حزب الاصلاح منذ تأسيسه شعاراً عبارة آية قرانية ( إن أريد إلا الإصلاح.. الخ ) وهو شعار تغطى خلفه حزب الاصلاح لممارسة أبشع صور الفساد وأشنع ممارسات منها استخدام الدين لغرض حزبي وسياسي وأدلجة عقول المغرر بهم وتعبئتهم بأفكار خاطئة مصرة بالنسيج الاجتماعي سواء داخل كل محافظة على حدة او على مستوى اليمن.

- نفاية المؤتمر ومصدر فتاوى التكفير.
في السياسة ظهر حزب الاصلاح جماعة الاخوان باليمن عن كومة من نفايات حزب المؤتمر التابع لصالح فكان مجرد ملحق بحزب المؤتمر يعمل لأجل خدمة صالح ويستخدم الدين لتبرير أفعال وجرائم نظام صالح.


برز ذلك من خلال الخدمات التي قدمها الاصلاح ( اخوان اليمن ) لعلي عبدالله صالح بدءاً من استدعاء الارهابيين من افغانستان والحشد باستخدام الدين والمحاضرات التي كان بطلها عبدالمجيد الزنداني داخل المعسكرات بالجنوب والشمال لتأليب الجنود ضد قيادة الجنوب ووصفهم بالكفار .


في حرب 1994م كان حزب الإصلاح الشريك الفعلي لحزب المؤتمر الشعبي العام في غزو الجنوب فشارك الاصلاح بذلك في ارتكاب جرائم الى جانب المؤتمر وزادت افعاله وممارساته اجراماً عن المؤتمر من خلال استخدام الدين واصدار فتاوى التكفير بحق الشعب الجنوبي وتحليل دماءه أطفالا ونساءً ورجالاً وكهولاً.


ولا يخفى على احد الفتاوى الشهير التي اصدرها ( عبدالوهاب الديلمي – وعبدالمجيد الزنداني ) التي تسببت بقتل ما يزيد عن 50 ألف جنوبي من المدنيين والعسكريين ومثلهم من الجنود الشماليين في حرب لا علاقة للدين بها ولا للإسلام وانما هي حرب على علاقة بأطماع علي عبدالله صالح وعبدالله بن حسين الاحمر ومشائخ وقيادات سنحان وأرحب وتجار تعز الذي دعموا الحرب بالمال ليتم تمكينهم من نهب مؤسسات الجنوب بمقابل تقاسم صالح والاحمر وقيادات حزبي المؤتمر والاصلاح لثروات الجنوب ونهبها .

- تلون الاصلاح كحرباء

كان حزب الإصلاح اخوان اليمن احد طرفي الاجرام الذين تسببوا بإراقة دماء وقتل عشرات الالاف من اليمنيين في حرب 1994م. والتي لا يجب ان تسقط بالتقادم بل يتوجب تقديم ملفاتها الى محاكم الجنايات الدولية كون الدماء لا تسقط بالتقادم كما تنص على ذلك الاديان السماوية والقوانين الوضعية.


وبعد مرحلة 994 تغول الاصلاح في جهازي الامن السياسي والتعليم والسماح لهم بفتح معسكرات واستجلاب المجاهدين من الدول وتدريبهم بناء على اتفاقات كانت تمت بينهم وبين حزب المؤتمر اثناء ترتيبات وتبييت شن الحرب على الجنوب. الا انهم تعرضوا للاقصاء من شريكهم في الحرب على الجنوب عام 1996 . ليبدأوا رحلة التقلب والارتماء في احضان قوى سياسية أخرى . وهي احداث وتقلبات كثيرة جداً يمتلئ بها تأريخ الحزب ومنها الاتي:

- أبرز تقلبات الاصلاح.

1- أنشأ الاصلاح كحزب سياسي وتحول الى حزب ديني يمارس التكفير وتحليل الدماء مثلما حدث في تكفير الحزب الاشتراكي اليمني وتحليل دماء الشعب الجنوبي.

2- اسمه حزب الاصلاح ومارس بعد حزب 94 انتقام وانتهاك حرمات قيادات الحزب الاشتراكي في مختلف انحاء الجنوب كما مارس الفساد والافساد أخلاقيا ومالياً وسياسياً.

3- قام الاصلاح حينها بتحريف ايات قرانية وتحوير كلماتها واستخدامها ضد القيادات الجنوبية وابرزها تحريق سورة الفيل عندما نشرت صحيفة ( الوحدة ) التي كان يديرها صحفيين اصلاحيين السورة المحرفة ( الم ترى كيف فعل ربك باصحاب البيض الم يجعل كيدهم في تقويض ).


4- أقصى علي عبدالله صالح الاصلاح في 96 من السلطة فلجأ الاصلاح الى محاولة العودة اليها من خلال تحوله الى معارضة لأنه لم يعد شريك بالسلطة التي كان يعتبرها احد ثوابت الدين .

5- وصف الاصلاح الحزب الاشتراكي بالكافر والشيوعي ومن ثم تحالف معه بعد ان طرده صالح من السلطة وشكل اللقاء المشترك الذي يضم الى جواره عدوه الرئيسي الحزب الاشتراكي اليمني وبعض الأحزاب اليمنية الأخرى.


6- كان حزب الاصلاح ضمن احزاب المشترك كمعاضة ولكنه خانهم ووقع اتفاقيات سرية مع علي عبدالله صالح بشان مصالح قيادات الحزب وتقاسم الثروات.

7- شكل الاصلاح هيئة علماء خاصة بع وأصدر علماءه فتاوى تدين علي عبدالله صالح وصلت لحالة تكفيره بعد ان صاروا معارضة.

8- تبنى الاصلاح دعم القاعدة وفتح معسكرات لها وتغذية الشباب بالافكار الارهابية عبر جامعة الايمان وجمعيات الاصلاح التي اثبت التاريخ اليوم انها ارهابية وتم حضرها من قبل دول الخليج.

9- كان يتغنى الاصلاح انه حزب وطني بينما في كل حروب صعدة برز موقف الاصلاح داعما لجماعة الحوثي الطائفية وكان ذلك بهدف تحقيق مكاسب سياسية من خلال الضغط على علي عبدالله صالح .

10- في 2006 بالانتخابات الرئاسية رشح الاصلاح مع احزاب المشترك القيادي بن شملان كمرشح رئاسي ولكن الاصلاح وبتفاهم مع علي عبدالله صالح الذي يجيد كسب خصومه واستخدامهم قام الاصلاح باصدار تعميم لانصاره بانتخاب علي عبدالله صالح وظهر ذلك من خلال تصريح زعيم الاصلاح عبدالله الاحمر الذي قال فيه ( جني تعرفه ولا أنسي ما تعرفه ).

11- رغم تكفير الشعب الجنوبي وتحليل دمائهم من قبل الاصلاح عام 94 الا انه في 2007 خلال الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال هرع الاصلاح الى الجنوب لتأييد الحراك في البداية وكان يريد من ذلك ابتزاز علي عبدالله صالح . قبل ان يقوم قيادات الحراك بطرد قيادانت الاصلاح من المسيرات باعتبارهم شريك في قتل الجنوبيين وتدمير حياتهم.

12- بعد ان رفض الحراك الجنوبي أي وجود للاصلاح ضمن مسيراته وارتفع صوت الجنوبيين بانهاء الوحدة اليمنية . عاد قيادات الاصلاح الى صنعاء وابرزهم ( توكل كرمان ) ومن هناك عادت فتاويهم لتكفير الجنوبيين ووصفهم بانهم شيوعيين وخارجين عن الاسلام.

13- وصف الاصلاح وعلمائه وقياداته ( الوحدة اليمنية) بانها ( سادس أركان الاسلام ) وهي أي الوحدة مشروع سياسي ومفهومها وتطبيقها سياسي بحت.


14- عقد حزب الاصلاح تفاهمات مع قيادات جنوبية بشان وضع الجنوب بعد اشتداد الحراك الحنوبي وتوسعه ولكن ما ان يعود الاصلاح الى صنعاء الا وينقض بممارساته كل الاتفاقيات وابرزها اتفاقية بين القيادي الاول بالاصلاح حميد الاحمر وعلي ناصر محمد بشان ان يكون شكل الحكم بالمين فيدرالي من اقليمين جنوبي وشمالي.

15 - في 2011 وبدعم قطري صار الاصلاح مستخدما لدماء شباب اليمن بانتفاضة فبراير وقدم الاف الشباب قرابين لقوات علي عبدالله صالح ليبيعها بعد ذلك بخمسة مناصب في حكومة ما سميت الوفاق التي رأسها باسندوة.

16- رغم ادعاء الاصلاح ان هناك خلافا بينهم وبين الحوثيين الا انهم كان اول من رتب دخول الحوثيين من صعدة مدنيين ومسلحين الى صنعاء لغرض اسقاط نظام علي عبدالله صالح.

17- بعد اتفاقية المبادرة الخليجية قام الاصلاح باستغلال غباء باسندوه وبعد ان صار عبدربه منصور هادي رئيساً ليتغلغل داخل السطلة مكتفيا بذلك كشراكة مع حزب المؤتمر متخليا عن اهداف شباب اليمن الذي ضحوا بالاف القتلى بل ومتخليا عن اهداف احزاب اللقاء المشترك.

18- بعد ان صار الاصلاح جزءاً من السلطة بعد عام 2011 اول ما عمله قام باقصاء احزاب المشترك من السلطة وعاد لوصف الحزب الاشتراكي بالحزب الشيوعي والخارج عن الملة.

19- في 2012 بعد ان وقف الاصلاح الى جانب الرئيس عبدربه منصور هادي اشترط الاصلاح مقابل وقوفه مع هادي ان يقوم بتنصيب ( حميد الاحمر نائبا للرئيس) وعندما رفض هادي الشرط هذا. هادمه الاصلاح ووصفه بانه احد اركان نظام المخلوع صالح. ثم عين هادي عدد من قيادات الاصلاح بمناصب وزارية فعاد الاصلاح ليقول ان هادي رجل فاضل ولن يتكرر في تاريخ اليمن.

20- في 2013 قام الاصلاح بعقد اتفاقيات سرية مع علي عبدالله صالح الذي صار خارج الرئاسة والتزم بأن يحافظ على الوحدة اليمنية التي كان الاصلاح يعتبرها اثناء معارضته بأنها خاطئة ودعا في اكثر بيان حزبي لاعادة اصلاحها. وارتكب حينها جرائم حرب وقتل عشرات المتظاهرين السلميين في عدن .

21- في 2014 تغنى الاصلاح بمؤتمر الحوار الوطني ولكنه لم يشارك فيه ورفض ابرز قيادات الاصلاح وهو حميد الاحمر المشاركة في الحوار ووصف مجلس علماء اليمن الاصلاحي الحوار بانه مساس بالدين الاسلامي والثوابت الدينية المقدسة وابرزها ( الوحدة اليمنية ).

22- ادعى الاصلاح انهم يقفون مع هادي ضد الحوثيين وان الحوثيين معتدين ويحاولوا اسقاط نظام هادي. الا انهم اول من تحالف معهم بشكل سري.


23- ادعى الاصلاح وقوفه وقواته كالفرقة اولى مدرع التي كان يقودها الرجل الاخواني الاول باليمن علي الاحمر الى جانب الرئيس عبدربه منصور هادي ولكن مع اول دخول للحوثيين الى صنعاء هربوا جميعاً وسلموا للحوثي كل المعسكرات. وهرب زعيم المعسكرات الاصلاحي علي محسن الاحمر من صنعاء بملابسة نسائية على اساس انه زوجة السفير السعودية . باعتراف السفير السعودي نفسه.

24- وقع الاصلاح اتفاقيات سرية مع الحوثيين خلال وفد من الاصلاح ترأسه عبدالوهاب الانسي استقر بين ارجل زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي ورتب الاصلاح كامل الترتيبات لتسلم محافظات الشمال للحوثيين واحدة تلو اخرى وصولا الى تعز التي اصدر الاصلاح فيها تعميما لانصاره داخل المعسكرات باستقبال قوات الحوثيين ومشاركتهم في اقتحام عدن.

25- في 2015 بعد قيام عاصفة الحزم ادعى الاصلاح وقوفه الى جانبها لنصرة شرعية هادي ولكن قوات الاصلاح لم تقاتل ومقاتليه لم يخوضوا معركة واحدة ضد الحوثيين.

26- كانت المقاومة الجنوبية تخوض اشرس المعارك في الجنوب لطرد مليشيات الحوثيين الايرانية بينما قيادات الاصلاح يصفون المقاومة الجنوبية بالعملاء لإيران في تناقض مريع لحزب نشأ وعاش على التقلبات .

27- لم يتمنى حزب الاصلاح يوماً تحرير الجنوب او تحقيق المقاومة الجنوبية أي انتصار وعندما انتصرت الضالع كأول مدينة تتحرر من الحوثيين وتكسر هجومهم اثار الامر حفيظة الاصلاحيين وذهبوا لوصف الضالع بانها عملية لإيران.

28- تحرر الجنوب من الحوثيين وانتصرت المقاومة الجنوبية فجن جنون حزب الاصلاح وقياداته ووسائل اعلامه وصاروا أكثر عدوناً للمقاومة الجنوبية .

29- امسكت بعد التحرير قيادات من الاصلاح في محاولة لحكم الاصلاح للجنوب بعد ان هرب من الحوثيين بصنعاء. امسكوا بمناصب محافظين عدد من المحافظات بينها عدن وحضرموت ولم يحدث أي تفجيرات او ارهاب. وبعد ان اصدر الرئيس هادي قرارات تغيير محافظي الاصلاح بطلب من التحالف العربي ظهرت التفجيرات والتنظيمات الارهابية واغتالت محافظ عدن اللواء جعفر محمد سعد بدعم من حزب الاصلاح.

30- بعد كانوا خارج اليمن هاربين وبعد ان تحرر الجنوب سمح الجنوبيين للرئيس عبدربه منصور هادي بالعودة لعدن حتى يتم تحرير صنعاء فعاد قيادات بالاصلاح مع هادي وبدأوا مخطط استهداف الجنوب.

31- دعم الاصلاح بالجنوب التنظيمات الارهابية ومولها بالمال والسلاح والخطط لاستهداف المقاومة الجنوبية وتم تصفية العشرات من القيادات الجنوبية التي قاومت الحوثيين.

32- يظهر الاصلاح وقوفه مع التحالف العربي ولكن ولاءه بالكامل لدويلة قطر التي تدعم الاصلاح فرع الاخوان المسلمين باليمن دعما ماليا خيال لغرض تنفيذ اعمال ارهابية .

33- التقى محمد بن سلمان ومحمد بن زايد بالقياديين الاصلاحيين اليدومي والانسي فحول الاصلاح دولة الامارات الى دولة عظمى. وعندما فشلت بعد ايام نتائج اللقاءات عاد الاصلاح ليصف الامارات بالدولة العلمانية الكافرة.

34- يدعى حزب الاصلاح انه ينفذ قرارات الرئيس هادي وهو لم ينفذ أي قرار لهادي بخصوص مأرب التي يسيطرون عليها وابرزها رفض توريد ايرادات مأرب الى البنك المركزي بعدن . لان ذلك

35- يقول الاصلاح تارة ان التحالف العربي أنقذ اليمن من مليشيات ايران وتارة يصفه بالاحتلال والاستعمار مثلما حدث في سقطرى والمهرة .

36- يدعي حزب الاصلاح ان يقاتل الحوثيين وهم يخزنون الاسلحة ويتلقون الاموال ولم يحركوا ساكنا ضد الحوثيين خاصة مع انتصارات المقاتلين الجنوبيين في الساحل الغربي. وتدعي وسائل اعلام الاصلاح كل نهاية شهر ان جبهات صرواح ونهم تقاتل وهي خاملة ولغرض استلام المرتبات من السعودية لمئات الالاف.

37- يناقض الاصلاح نفسه ضمن سلسلة تناقضاته الطويلة التاريخية منذ تاسيسه ويقول ان المقاومة الجنوبية ايرانية بينما المقاومة الجنوبية تسحق الحوثيين في كل مكان تتواجد فيه باليمن فكما سحقتهم بالجنوب تسحقهم ايضا بالشمال بالساحل الغربي والحديدة وشمال صعدة.